فيلومطار

منتدى الأستاذ هشام إدرحو
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم الحقيقة المحور الثاني معايير الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 02/01/2013

مُساهمةموضوع: مفهوم الحقيقة المحور الثاني معايير الحقيقية   الخميس يناير 29, 2015 10:11 am

المحور الثاني: معايير الحقيقة

الطرح الإشكالي المحور :
إن التفكير في إشكالية معيار الحقيقة يثير مجموعة من التساؤلات:
ما هو معيار صدق الحقيقة هل هو معيار عقلي منطقي؟ أم معيار واقعي مادي تجريبي؟ أي هل معيار الحقيقة هو معيار مطابقة الفكر لمبادئه أم مطابقة الفكر للواقع؟
موقف دافيد هيوم :  تحليل نص .ك.م.مباهج
1- الفهم
1-1 إشكال النص
ما معيار الحقيقة ؟ هل هو معيار منطقي عقلي ام معيار تجريبي ؟ أم  هما معا ؟
2- التحليل
2-1 الأطروحة:
إن معيار صدق وصحة القضايا الرياضية هو تماسكها وعدم تناقضها، اما معيار صدق القضايا التجريبية فهو ملائمتها ومطابقتها لموضوعها الخارجي.
2-2 تحليل الأطروحة:
يرى دافيـد هيوم أنه يمكن تقسيم كل موضوعات العقل الإنساني أو الأبحاث إلى نوعين : علاقة الأفكار فيما بينها والتي يمكن التأكد من صحتها بعملية فكرية دون أن تكون العلاقة متوقفة على شيء خارجي ، و علاقة الأفكار بالواقع، وهي الموضوعات الثانية للعقل الإنساني، والتي يتوقف صدقها على مدى ملاءمتها ومطابقتها لموضوعها الخارجي . فالحقيقة الأولى عقلية أو صورية ، والحقيقة من النوع الثاني تجريبية . ويعتبر هيوم أن الحقيقية العقلية مقدمة ضرورية للحقيقة التجريبية .
قيمة الأطروحة:
تكمن قيمة هذه الاطروحة في كونها عالجت اشكالية معايير الحقيقة من زاوية خاصة، هي كون معيار الحقيقة يتحدد بمطابقتها للواقع.
لكن هل يمكن القبول بهذا الطرح كحل لهذه الإشكالية؟
هل بالفعل ان معيار الحقيقة هو مطابقتها للواقع أم ان معيار ها يتحدد بمطابقة الفكر لذاته؟
3- المناقشة:
موقف ديكارت: استثمار نص .ك.م.ص 108
الأطروحة :
إدراك الحقيقة يتم بواسطة الحدس اولا ثم الاستنباط ثانيا . فالحدس و الاستنباط هما فعلان لفحص الحقائق و تمييزها عن الاخطاء . بل هما اساس المنهج المؤدي الى الحقيقة .
 لا يعترف ديكارت بقيمة المعرفة الحسية في بلوغ الحقيقة لأن الحواس في نظره تخدع الانسان و تنتج معرفة ظنية غير يقينية لا يمكن أن نتق فيها بل الطريق الاساسي لبلوغ الحقيقة دون الوقوع في الخطأ يكمن في العقل وحده عبر الحدس و الاستنباط باعتبارهما الفاصل بين ما هو ظني و يقيني و أساس المنهج المؤدي إلى الحقيقة، فالحدس إدراك عقلي بديهي و فطري بسيط بينما الاستنباط إدراك غير مباشر للحقيقة و من خلاله يتم استخلاص حقائق جديدة من الحقائق البديهية الأولية على نحو منطقي صارم و لذلك فالحقائق التي يُتَوصَّل إليها عن طريق الاستنباط لا تقل اهمية و يقينية من الحقائق الحدسية الأولية ما دامت صادرة عنها بواسطة حركة فكرية مترابطة تقضي إلى نتائج .
 هكذا فالحدس و الاستنباط هما أساس المنهج المؤدي إلى الحقيقة و بذلك فمعيار الحقيقة يتحدد أولا في البداهة المرتبطة بالحدس إذ أن كل فكرة بديهية فهي فكرة حقيقية تدرك بواسطة الحدس العقلي الخالص
4- التركيب:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://philo2013.forumaroc.net
 
مفهوم الحقيقة المحور الثاني معايير الحقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلومطار :: دروس الفلسفة للسنة الثانية بكالوريا-
انتقل الى: