فيلومطار

منتدى الأستاذ هشام إدرحو
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحليل نص اسبينوزا ص 129 كتاب المنار(مطلب المناقشة) نابع "2"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 02/01/2013

مُساهمةموضوع: تحليل نص اسبينوزا ص 129 كتاب المنار(مطلب المناقشة) نابع "2"   الإثنين فبراير 24, 2014 12:24 pm

لقد شكل تصور صاحب النص من مشروعية الدولة و الغاية من وجودها مجالا خصبا للنقاش الفلسفي، حيث نجد مجموعة من مفكري فلاسفة الانوار عالجوا نفس الاشكال، كـــــ " توماس هوبس وجون لوك وجون جاك روسو" لقد اقترح هؤلاء تصورا جدليا لأساس الدولة ينبني على العقدالاجتماعي الذي بموجبه يتنازل أفراد المجتمع عن حقوقهم التي كانوا يتمتعون بها في حالة الطبيعة، بغية تنظيم شؤونهم ووضع حد للفوضى و العنف. هكذا لاحظنا مع اسبينوزا كيف حدد الغاية من وجود الدولة المتمثل في حمايتها لحرية الأفراد، في مقابل هذا الموقف نجد هوبس في مؤلفه بعنوان " التنين " ينطلق من افتراض وجود حالة الطبيعة التي يوجد فيها الانسان في حالة  " حرب الكل ضد الكل" و للخروج من هذه الحالة يقترح هوبس اتفاق جميع أفراد المجتمع على التنازل عن جميع حقوقهم للملك، أو الحاكم مقابل الحفاظ على امن حياتهم و إقرار السلم. وبما أن الشخص الحاكم لم يشارك في في العقد ولم يلتزم بأي شيء ، فإن سلطته مطلقة ولا يصح للافراد ان ينالوا منها او ان يضجروا من تصرفاته مهما كانت جائرة. وعلى نقيض هذا الموقف وضع جون لوك تصورا خاصا لهذا التعاقد، حيث بين أن التعاقد يتم بين أفراد المجتمع من جهة وبين الحاكم او الملك من جهة أخرى، بموجب هذا العقد يتم اتفاق جميع افراد المجتمع على التنازل للحاكم أو الملك عن بعض حقوقهم بالمقدار الذي يسمح بقيام سلطة عامة. اما باقي الحقوق فقد احتفظ بها الافراد لانفسهم ولا يجوز للحاكم او الملك المساس بها بل أنه مطالب بحماية هذه الحقوق مقابل طاعة الناس له. اما بالنسبة لجون جاك روسو فقد اعتبر في كتابه المشهور " العقد الاجتماعي" أن التعاقد يشارك فيه جميع الشعب بما فيهم الحاكم، وإذا ما تنازل الأفراد عن جزء من حريتهم فذلك بالمقدار الذي يضمن مصلحة الجماعة . بهذا المعنى إذن لاتتأسس أي شرعية إلا إذا استمدت من سلطة الشعب، فالشعب هو صاحب السيادة
وفي مقابل هذا التصور التعاقدي ا(اسبينوزا،هوبس، جون لوك و روسو)، نجد الفيلسوف الألماني فريدريك هيجل، ينتقد بشدة كل الاطروحات التي جاء بها الفلاسفة التعاقديون، و التي تعتبر ان غاية الدولة توجد خارجها (السلم، الأمن و الحرية). ويعتبر في المقابل بأن الدولة غاية غي ذاته، من حيث انها تمثل روح و إرادة  ووعي أمة من الأمم، وتعتبر تجسيدا للعقل. ففي الدولة تصبح الحرية الفردية حرية كونية. والدولة بهذا المعنىهي تجسيد للقيم الإيجابية للأفراد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://philo2013.forumaroc.net
 
تحليل نص اسبينوزا ص 129 كتاب المنار(مطلب المناقشة) نابع "2"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلومطار :: دروس الفلسفة للسنة الثانية بكالوريا-
انتقل الى: