فيلومطار

منتدى الأستاذ هشام إدرحو
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من هو اريسطو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 02/01/2013

مُساهمةموضوع: من هو اريسطو   الأربعاء أكتوبر 02, 2013 2:49 pm

أريسطو
ينحدر من أسرة أرستقراطية، كان أبوه طبيبا، ولم يؤثر عليه في التربية لأنه مات وأرسطو صغير السن، التحق بالأكاديمية ، وهناك تعرف على أفلاطون وكان يقول بأنه يحب أستاذه لكنه يحب الحقيقة أكثر، الشيء الذي دفعه إلى التصدي للفلسفة الأفلاطونية معتبرا أن المثالية بنيت على شعور وافتراض لا عن معاينة واستنباط من الواقع، فمثالية أفلاطون قامت على افتراض أن هناك عالم آخر هو عالم القيم المثالية، بافتراض ان العالم ينقسم إلى عالم مادي مزيف وآخر مثالي يمثل الحقيقة.
كتب أرسطو عدة كتب علمية وفلسفية إلا ان كتبه الفلسفية لم تدون إلا في القرن الثالث الميلادي، أما كتبه العلمية فهي تتجاوز الاربعين كتابا، لكن لم يبق منها شيء، رغم انها اثر من الكتب الفلسفية التي بقيت، وهنا نتساءل عن سبب ضياع الكتب العلمية، وبقاء الكتب الفلسفية.
هناك بعض كتب التاريخ التي تقول بأن البرابرة هم الذين أحرقوا الكتب العلمية الأرسطية، لكن سيعتريننا الكثير من الشك في هذه الفرضية، إذ أنه إذا عدنا للتاريخ سنجد أن الكنيسة كانت تقف في وجه العلم، لماذا لا تكون هي السبب في إتلاف هذه الكتب؟ على أي، فأرسطو أعطى للعلم وقتا وجهدا كبيرا أكثر مما أعطاه للفلسفة، ورغم ذلك عد من كبار الفلاسفة.
قام ارسطو بتعليم الإسكندر المقدوني وهو ابن الملك فليب، وكان أرسطو في خدمته هذه نزيها ووفيا، خاصة أن الملك كان عادلا فتوطدت العلاقة بينهما، مما دفع بالاسكندر إلى إصدار قانون يأمر فيه جميع الصيادين إلى حمل أي شيء غريب إلى أرسطو، وهذا يؤكد انه كان يهتم بالعلم أكثر من اهتمامه بالفلسفة.
ونظرا لسعيه وراء الحقيقة، نجده كان يقوم ببعض التجارب في المختبر وهنا تنتقل الفلسفة من الشارع كما كان عند السفسطائيين إلى الأكاديمية عند أفلاطون إلى المختبر عن أرسطو، واحدث تقسيما للطلبة، بحيث كان يخصصهم في عدة بحوث، كما كان يرسلهم إلى خارج البلاد، فمنهم من توجه إلى دراسة مجرى النيل بمصر، ومنهم من تخصص في البحث في دساتير البلدان التي يذهبون إليها، وقد وصل عدد هذه الدساتير إلى 158، لكن ضياع الكتب العلمية يجعلنا أمام حيرة، هل ينتمي أرسطو إلى الاتجاه المادي أم المثالي؟
لقد كان أرسطو يشير إلى الأرض، وأستاذه يشير إلى السماء، لقد كان أرسطو ينطلق مما هو محسوس ومشاهد، أي انه ينطلق مما يساعده على القيام بالتجريب، وكان يرى أن المادة كيفما كانت، فهي تتوفر على شروط الحركة والتغيير، وهنا يتجاوز أرسطو مستوى الافتراض إلى المعاينة الميدانية، كما سيسبق أرسطو عصر نظرية التطور عند داروين، حين سيرى أن الإنسان يشترك مع النبات والحيوان في الحركة، لكنه يتميز عنها بالعقل، وكان يرى أن النباتات ترقى إلى ان تصل إلى أقصى تطورها ومنها النباتات البحرية المتحركة كإسفنج البحر الذي لا يستطيع مغادرة مكانه ويتحرك في نفس الوقت، وهذه هي أحط درجة تطور بالنسبة للحيوان الذي يتطور إلى أقصة درجته المتمثلة في بعض أنواع القردة وهذه هي أحط درجة بالنسبة للإنسان.
ويرى أرسطو أن الإنسان يحقق سعادته حينما يقوم بوظيفته، إلا أن السعادة بالنسبة له نسبية لأنها مرتبطة بتحقيق مجموعة من الشروط (المال، النسب...) فإذا توفرت هذه العناصر الشرطية أو اللواحق يمكن للإنسان أن يحقق سعادته لكن صعوبة تحقيق هذه الشروط إلا عند (الغني) تجعل من السعادة شيئا نسبيا.
إلا اننا نجد أرسطو يقسم السعادة إلى سعادة حقيقة وأخرى أخلاقية، فالسعادة الحقيقية هي سعادة التأمل والتفكير وهي خاصة بالإنسان دون غيره، أما الأخلاقية فهي سعادة الأغنياء الذين يتوفرون على الشروط المادية، فهي السعادة المرتبطة باللواحق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://philo2013.forumaroc.net
 
من هو اريسطو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فيلومطار :: دروس الفلسفة للجذع المشترك-
انتقل الى: